international@ankarabilim.edu.tr

اتصل بنا
4442228

كلمة رئيس الجامعة

منذ نشأة التعليم العالي، استمرت الوظيفة الأساسية له على مستوى العالم بالتغير مع النمذجة التي تحددها الظروف والاحتياجات الجديدة، واكتسب اتساعاً وعمقاً مستمرين نتيجة للتغيرات والظروف

 كالتطورات في إطار “المعلوماتية” من أفلاطون إلى الستينيات، وكطريقة التساؤل من السبعينيات إلى الوقت الحاضر، حيث تطورت إلى عملية “وجودية” حول سؤال جديد، مع الاهتمام بالهوية التي توجد بها، والبنية والمعنى، بهذه الطريقة ، نظراً لكونه مدركاً، وفقًا لمبدأ التشويش الذهني والتفاعل المضاد، اكتسب رد الفعل الفكري والتأسيس أيضاً شكلاً جديداً ولغة جديدة بجودة ” السرعة والخفة ” من الهندسة إلى المجالات الاجتماعية ،

وبالتالي جعل الجامعات أحلام وعروض ” مؤثرات جديدة ”. ومن حقيقة هذا السؤال الوجودي، يمكن القول أن حقيقة جامعة أنقرة للعلوم المتمثلة بالقوة الدافعة والتأسيسية الرئيسية في عشر أقسام ضمن ثلاث كليات، هي تركيبة لممارسة “التفكير المستدام”، المتجسد حول الفكرة الرئيسية “إعادة تصور العالم”. وحول هذا المفهوم؛ تقدم جامعة أنقرة للعلوم هيكلها، الذي أصبح بارزاً ومتميزأ من خلال دمجه مع المؤشرات المحددة الرئيسية لديها للتعليم والتدريب؛ وسوف تستمر بشكل حازم بإثبات امتيازها في بانوراما التعليم العالي العالمية وأن تكون الرقم الصعب في عالم “الابتكار” من حيث النمذجة والأدوات والأغراض. باختصار، كل هذه المفردات أساسية بالنسبة لنا؛ ويمكن سردها على أنها:

تشغيل الفيديو
  • بحث استثنائي
  • جو تعليمي وإنجازات غير عادية
  • مسؤولية اجتماعية
  • زيادة الحدس
  • بيئة تعددية وشراكات جديدة
  • العالمية
  • حضور الإبداع والتفكير النقدي
  • النمذجة على أساس الأولوية الفردية والحاجة

قلنا، “نحن” مشغولون بإعادة تخيل رموز التعليم الخاصة … لنجعل الأمر سهلاً:

لن نفكر بشكل مختلف عنك لأن “نحن” في الجامعة!

البروفيسور. الدكتور. يافوز ديمير

رئيس جامعة أنقرة للعلوم

Yavuz Demir