international@ankarabilim.edu.tr

اتصل بنا
4442228

كلية الهندسة والعمارة

الهندسة هي مجال تطبيق إبداعي يحقق الجسور والطرق والمركبات والمباني والآلات والأجهزة الإلكترونية وتطبيقات البرامج والأنظمة والمشاريع التي يتم استخدامها معاً، وتصميم وتطوير المرافق والطرق التي من شأنها تحقيق الإنتاج الأكثر اقتصاداً وموثوقيةً وكفاءةً. أثناء تنفيذ التطبيقات الهندسية، يعد من أهم المبادئ الهندسية تحقيق الوظيفة المطلوبة تحت كل ظروف عمل مع حماية حياة الإنسان والبيئة والصحة والسلامة العامة. كانت إلكترونيات الكمبيوتر وبرامج الكمبيوتر في مركز جميع الدراسات الهندسية منذ الأربعينيات من القرن الماضي، مثل ألعاب الكمبيوتر وبرامج البث التلفزيوني والإذاعي عبر الإنترنت والصحف ووسائل التواصل الاجتماعي والتجارة الإلكترونية والخدمات المصرفية وتطبيقات الحكومة الإلكترونية. التطبيقات الجديدة متاحة دائماً مع الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة. يتم الآن استخدام تقنيات الكمبيوتر والإلكترونيات في جميع المجالات الهندسية كمساعدات أثناء تصميم النظام / المنتج ولإغناء المنتجات بوظائف ذكية وعديدة.

تم إنشاء كلية الهندسة بجامعة أنقرة للعلوم على أساس أقسام الكمبيوتر والهندسة الكهربائية والصناعية، حيث شهدت التطورات الأسرع والأكثر كثافة في الماضي القريب واليوم وهناك حاجة إلى عدد متزايد من المهندسين المجهزين بالمهارات الهندسية الحديثة. لغة التدريس في جامعتنا هي اللغة الإنجليزية حتى يتمكن طلابنا من تعلم مهنهم من أحدث الموارد وأكثرها ثراءً، ومتابعة التطورات التكنولوجية السريعة للغاية في القرن الحالي والعمل بكفاءة كاملة في فرق الهندسة الدولية. سيتعلم طلابنا العلوم الأساسية مثل الفيزياء والكيمياء والرياضيات بالإضافة إلى مجالات الهندسة الخاصة بهم، وسوف يكملون تعليمهم المهني والتدريب من خلال العمل في مشاريع البحث والتطوير العلمية مع أعضاء هيئة التدريس لدينا. وبالتالي، من خلال اكتساب مهارات البحث وتطوير المنتجات، سيكتسبون المعرفة والمهارات اللازمة لأداء أدوار مهمة في المشاريع الكبرى لبلدنا التي ستظهر في المقدمة في المستقبل القريب.

الغرض الرئيسي من جامعتنا هو أن يصبح طلابنا مواطنين عالميين، وحماية البيئة والمجتمع والإنسانية في كل مرحلة من مراحل عملهم الشخصي والجماعي، وتحسين نوعية حياة المجتمع والأفراد، والوفاء بمهنهم وفقاً للقيم الأخلاقية والعلمية طوال حياتهم.

من أجل تلبية احتياجات الباحثين والعلماء في بلدنا، يجب تشجيع مهندسينا الشباب على إجراء دراسات الماجستير والدكتوراه والوصول إلى مستوى يمكن أن يحل مشاكل هندسية معقدة للغاية ومتعددة التخصصات. من الحيوي لبلدنا أن تصل إلى المستوى المطلوب والمفضل في الأسواق الدولية بمنتجاتها وخدماتها الهندسية التي تم تطويرها من خلال الوصول إلى مستوى الدول الأكثر تقدماً في التكنولوجيا في البيئة التنافسية الدولية حيث تكون بلادنا في مقدمة دول العالم والحفاظ على هذا المستوى من خلال التطوير المستمر. في الماضي واليوم، كان المهندسون المدربون جيداً ذوو القيم الأخلاقية المهنية والشخصية العالية، والذين يجددون ويطورون أنفسهم باستمرار، ولديهم روح المنافسة على المستوى الدولي أحد أكثر الموارد قيمةً وأكثرها طلباً في بلدنا، وستظل كذلك في المستقبل.